شاركنا :

سوريا

مساعدات انسانية برا الى المتضررين من الشعب السوري الشقيق اثر انهيار سد زيزون تقديم مساعدات انسانية للاجئين السوريين الذين لجأوا للمملكة اثر نشوب الازمة السورية الداخلية في آذار 2011 2002- الى اليوم

وعلى اثر انهيار سد زيزون في سوريا عام 2002 ارسلت الهيئة قافلة مساعدات تضم 8 شاحنات تحمل 200 طن مواد اغاثية مختلفة لمساعدة المنكوبين من كارثة انهيار السد وشملت المساعدات مواد تموينية متنوعة، ادوية، مستلزمات طبية، بطانيات، حرامات، خيـــام و 400000 الف طعم ضد شلل الاطفال.

ونتيجة لنشوب الازمة السورية في شهر آذار 2011 بدأ تدفق اللاجئين السوريين الى الاردن حيث قامت الهيئة باعتبارها الجهة الرسمة الوحيدة المسؤولة عن تلقي اي مساعدات عينية من المنظمات والمؤسسات المحلية والعربية والعالمية وتقديمها الى اللاجئين السوريين سواءً كانت داخل او خارج المخيمات ولتحقيق العدالة في التوزيع . وقامت الهيئة ببناء قاعدة بيانات تحتوي على مايزيد على 120000 الف سجل للاسر السورية الموجودين في محافظات المملكة وذلك بالتعاون مع منظمة اليونسكو وبرنامج الغذاء العالمي.

ويقدر عدد اللاجئين السوريين في المملكة حوالي 500,000 لاجئ موزعين على مختلف مناطق المملكة والعدد في ازدياد. وهناك طفرة كبيرة في حجم التدفق في الفترة الأخيرة حيث يتراوح المعدل اليومي ما بين 1000-1500 معظمهم يصلون في الليل، وهناك حوالي 30 ألف سوري يعالجون في المرافق الطبية الأردنية، و25 ألف طفل تحت سن 5 سنوات تم إعطائهم لقاحات، بالإضافة إلى55,000 طالب وطالبة من اللاجئين السوريين على مقاعد المدارس الحكومية للعام الدراسي الحالي, حيث تم تحويل نظام الدراسة الى فترتين لاستيعاب الطلبة. وهذا العدد يشمل الطلاب في مخيم الزعتري.

وتقوم الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية جاهدة وبالتعاون مع جميع المنظمات الإنسانية والدولية بمواصلة خدمة اللاجئين السوريين، حيث تقوم أيضا بتقدم خدماتها لمايزيد عن 100 ألف لاجئ سوري في جميع مناطق المملكة، الأمر الذي يتطلب المزيد من تقديم الدعم اللازم اتجاه مساعدة اللاجئين في محنتهم الإنسانية ولحين عودتهم إلى بلادهم. حيث تقوم المنظمات المحلية والدولية والحكومات المعنية بالتنسيق من خلال الهيئة الهاشمية في إمداد اللاجئيين السوريين بالمساعدات الاغاثية المتوفرة مثل دفع بدل إيجار وتقديم المساعدات الغذائية والمساعدات العينية بناءاً على قوائم اسماء معدة في قاعدة بيانات لدى الهيئة الهاشمية. وقدمت الهيئة الهاشمية مساعدات اغاثية متنوعة الى اللاجئين السوريين في مختلف محافظات المملكة شملت العديد من المواد المختلفة العينية والنقدية .

وبتاريخ 29/7/2012 قامت الهيئة بافتتاح مخيم الزعتري الذي يتوافق مع المعايير الدولية لمخيمات اللاجئيين بتكليف من الحكومة الأردنية وبالتعاون مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وذلك بنصب حوالي 10000 خيمة و4500 كرفان وبطاقة استيعابية تصل إلى 130,000 لاجئ سوري ويتمتع المخيم بخدمات المياه حيث يتم تزويده يوميا بما يعادل 1,8 لتر لكل لاجئ من الماء تنقل من 50 صهريج بسعة 10,000 لتر موزعة في المخيم بالإضافة الى خدمات الكهرباء والخدمات الطبية.
وتقوم الهيئة باستقبال اللاجئين الداخلين بطريقة غير مشروعة إلى مخيم الزعتري بالتعاون مع الجهات المعنية والمنظمات الدولية , وبلغ عددهم لغاية 11/2/2013 "110820" لاجئ والعدد في تزايد مستمر.

وتم افتتاح عدد (461) مطبخ مركزي مجهزً بادوات الطبخ الضرورية لاعداد الطعام وتقديمه الى اللاجئين في المخيم ، وعدد هذه المطابخ في اضطراد متزايد.

ولتوفير التعليم للطلاب افتتح المجمع العلمي البحريني الذي يتسع لـ 4 آلاف طالب على نظام الفترتين في مخيم الزعتري بتاريخ 25/11/2012 بناءا على مذكرة التفاهم التي وقعت بين الهيئة والمؤسسة الخيرية الملكية البحرينية في 10/9/2012 من قبل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء المؤسسة الخيرية الملكية بالبحرين التي قامت بتمويل المشروع، وسمو الأمير طلال بن محمد المعظم وعطوفة امين عام الهيئة ايمن المفلح وحضور العديد من المنظمات الدولية والمحلية .وسوف يساعد هذا المشروع الذي كلف اكثر من 2 مليون دولار في تخفيف معاناة السوريين»، خاصة الطلبة الذين يحتاجون لمثل هذا المشروع العلمي.

وبالشأن الصحي تعمل في مخيم الزعتري "3" مستشفيات ميدانية, مغربي, و فرنسي بكامل طواقمها الطبية والتمريضية مع العيادات المتخصصة الممكنة لتقديم الخدمات الطبية الى اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري. وايضا للتخفيف من عناء الذهاب إلى المستشفيات الحكومية بالاضافة الى مستشفى ميداني ايطالي يدار بكوادر اردنية.

ويوجد بالمخيم 4 عيادات طبية من جمعية العون الطبي واطباء بلاحدود و3 عيادات اخرى سعودية بالاضافة الى عيادة نساء بلا حدود داخل المستشفى الفرنسي. وتقدم هذه العيادات الرعاية الصحية الى العديد من اللاجئين السوريين في المخيم بالاضافة الى الحالات الطارئة وهناك عيادة اردنية تتم متابعتها من وزارة الصحة.بالاضافة الى مركزدفاع مدني بكامل تجهيزاته لمواجهة الحالات الطارئة.

ويوجد بالمخيم اكثر من 750 وحدة دورة مياه واكثر من 350 وحدة استحمام ويتم اخراج 45 طن من القمامة يوميا يقوم على جمعها 350 عامل وعاملة نظافة منهم 70 لاجئة من المخيم. كما يتم نضح الحفر الامتصاصية يوميا.
ولدى الهيئة 6 مستودعات في محافظة عمان , الزرقاء والمفرق وهي في خدمة المتبرعين لصالح الشعب السوري الشقيق .
تقوم الهيئة وحسب الصلاحيات الممنوحة لها من قبل الحكومة باعفاء جميع المواد الغذائية والاغاثية من الجمارك واعفائها ايضا من ضريبة المبيعات والبالغة 16% في حال شراء المواد من السوق المحلي.

ان العبء الملقى على الاردن باستضافة السوريين بعد اندلاع الاحداث في سوريا يحتاج الى استجابة سريعة من المجتمع الدولي بما يتناسب مع حجم العبء الملقى عليه كي يتمكن بالنهوض بواجبات الاستضافة للتخفيف من عناء الاخوة السوريين.

وفي مخيم حديقة الملك عبالله الثاني ابن الحسين في منطقة الرمثا يقطن فيه 940 لاجئ سوري مستخدمين 118 كرفان بالاضافة الى 12 كرفان مرافق صحية وخيمة واحدة تستخدم مكان للتجمع. وتقدم في المخيم جميع الخدمات من ضمنها الطعـــام والماء. وهو اول مخيم انشئته الهيئة للتخفيف من عناء السكن الحكومي المؤقت.